آثار سرابيط الخادم

IMG 5221
منجم قديم

 وٌثقت حملات الدولة الوسطى في سرابيط الخادم بنقوش صخرية خطية عديدة، عند المناجم أو على قطع أثرية تذكارية بالمعبد مُكَرَّسة للربة حتحور. ورغم حقيقة أن اسم أمنمحات الأول مؤسس الأسرة الثانية عشرة يتقدم جميع أسماء الملوك التي عُثِر عليها في آثار سرابيط الخادم، فإن العمل في سرابيط الخادم، سواء بالنسبة لاستخراج المعادن أو بناء المعبد، لم يبدأ قبل عهد ولده الملك سنوسرت الأول (1981 – 1875 ق.م). 

اِقرأ المزيد...


الموقع الجغرافي

يوجد موقع سرابيط الخادم في جنوب غرب جزيرة سيناء على بعد نحو عشرة كيلومترات شمالاً من وادي مغارة، ونحو 43 كيلومترًا من أبو زنيمة شرقًا. وهو يغطي مساحة تزيد على 20 كيلومترًا مربعًا، بارتفاع 735 مترًا فوق سطح البحر. وتعتبر سرابيط الخادم أهم موقع مصري قديم في جنوب سيناء؛ إذ يحتفظ بنطاق واسع من شواهد الوجود المصري القديم، ويمثل أضخم موقع لاستغلال الفيروز والنحاس والملاخيت في سيناء.

اِقرأ المزيد...


 معبد حتحور

Photo-1
مرشد محلي ولوحة من المعبد

يعد معبد سرابيط الخادم واحدًا من أهم معابد مصر القديمة؛ إذ يمثل أضخم وأهم معبد مصري في شبه جزيرة سيناء، وهو أقدم نموذج للمعابد المصرية المنحوتة جزئيًّا في الصخر. ويعد قدس الأقداس لهذا المعبد هو الأضخم من نوعه بين جميع ما خلفه عمال المناجم القدماء في عموم مصر. ويقع هذا المعبد فوق جبال سرابيط الخادم، وقد بُنِيَ على ارتفاع نحو 850 مترًا فوق سطح البحر؛ أي دون ارتفاع جبل سيناء بنحو 1436 مترًا، وأعلى من قمة الهرم الأكبر بنحو 643 مترًا.  
ولقد بُنِيَ المعبد في منطقة استخراج الفيروز لقرون طويلة؛ من أجل عبادة سيدة الفيروز، الربة حتحور. ويرجع تاريخ بناء المعبد إلى الأسرة الثانية عشرة (نحو 1985-1795ق.م)، على الأرجح؛ بينما ظل مستخدمًا حتى فترة حكم الرعامسة (نحو 1307-1070 ق.م). 

اِقرأ المزيد...


(حتحور) الأرباب التي كانت تُعبد في سرابيط الخادم

Photo-1
وجه لحتحور من المعبد

 حتحور هي ربة مصرية قديمة هامة، وقد عُرفت ديانتها منذ عصور ما قبل التاريخ. وكانت لحتحور عدة مهام؛ من بينها أنها كانت ربة البهجة والموسيقى والسعادة، وربة ما بعد الحياة، وربة البلاد الغريبة وبضائعها. وارتبطت حتحور أيضًا بالصحراء ومنتجاتها. ولا يزال من غير الواضح سبب اختيار المصريين القدماء لحتحور لكي تعبد في سرابيط الخادم. 

اِقرأ المزيد...


طريق روض العير

Photo-4
مخربش لمركب

من المواقع الهامة المجاورة للمعبد منطقة روض العير؛ ويعني طريق العير "الحمير أو الجمال" بالعربية الفصحى. ويعد هذا المعلم أفضل الأماكن لفهم الموقع الأكبر لسرابيط الخادم؛ وهو يبعد مسافة خمسة كيلومترات شرقاً من وادي نصب، وقد اكتُشف عام 1930م. وتوضح المخربشات والنقوش الخطية أن هذا الموقع كان أحد أهم الطرق التي استخدمتها حملات التعدين في الوصول إلى سرابيط الخادم.

اِقرأ المزيد...


مغارة الطليحة

قريبًا من سهل المعبد يوجد كهف الطليحة الذي يحمل الدليل على أن النقوش الخطية السيناوية البدائية جزء أساسي في النقوش الخطية المبكرة لنص بلغة سامية اكتُشف قبل نحو مائة عام في كثير من مواقع جنوب سيناء. وتوجد معظم هذه النقوش الخطية قرب سرابيط الخادم وبير نصب، عند المناجم أو على بعض التماثيل التي اكتُشفت في معبد حتحور.

اِقرأ المزيد...


الأنشطة التعدينية بسرابيط الخادم

الفيروز المستخرج من مناجم سرابيط الخادم هو نوع من فوسفات الألمنيوم بالتركيبة الكيميائية: [CuAl6(PO4)4(OH)8.4H2O]. ويظهر كمعدن أزرق مخضر في شروخ صخور الحجر الرملي على شكل عروق وعقد وخرزات صغيرة. استخدم قدماء المصريين الفيروز في صناعة الحلي منذ العصر الحجري الحديث، فصاعدًا. 

اِقرأ المزيد...


Facebook